الرئيسية / الدنمارك / مخاوف نحو 30 ألف لاجئ سوري في الدنمارك بسبب ..

مخاوف نحو 30 ألف لاجئ سوري في الدنمارك بسبب ..

تظاهر المئات من اللاجئين السوريين، أمس السبت، جنوب الدنمارك، احتجاجا على قرارات الحكومة بإجراء تعديلات على وضعهم في البلاد، في حين أكد أعضاء من اللجنة المنسقة للتظاهرة لأحد المواقع أن الاحتجاجات ستتواصل في أكثر من مدينة، في الأيام المقبلة.

وأجج توافق أحزاب الحكومة الدنماركية على إجراء تعديلات على وضع اللاجئين بصفة مؤقتة في البلاد (إلغاء الإقامة الدائمة)، مخاوف نحو 30 ألف لاجئ سوري في الدنمارك، داعين للتحرك قبيل المصادقة عليها من قبل البرلمان، الأسبوع المقبل.

وأرجع عضو منظمة “فنجان الثقافية” الداعية للتظاهر، عاصم سويد، في حديثه لأحد المواقع ، التوجه الحكومي الدنماركي إلى خلفيات عنصرية، متهما “حزب الشعب” اليميني، الذي يقف وراء التعديلات بالعنصرية ومعاداة اللاجئين.

وأوضح أن الحكومة الدنماركية اضطرت إلى مجاراة حزب الشعب اليميني الداعم الرئيسي لها، الممتلك للأكثرية في البرلمان، مبينا أن القرار في حال اعتماده من البرلمان، سيؤدي إلى حرمان اللاجئين السوريين من الإقامة الدائمة، وتخفيض الإعانة المالية لتكون غير قادرة على تغطية إيجار المنزل.

وأضاف سويد أن نحو 4600 لاجئ سوري (إقامة مؤقتة)، سيكونون في مواجهة خطر الترحيل إلى النظام السوري في حال لم يتم تجديد إقامتهم، مؤكدا أن الدنمارك تمنح ثلاثة أنواع من الإقامة، لجوء سياسي، لجوء إنساني، لجوء حماية مؤقتة (إقامة مدتها عام واحد، تجدد تلقائيا).
وعن خلفيات القرار والتعديلات الجديدة، استبعد عضو منظمة “فنجان الثقافية” أن يكون وراء ذلك خلفيات اقتصادية، وقال إن “حزب الشعب الدنماركي، يقوم بالتحريض على اللاجئين السوريين عبر دعايات تحض على العنصرية ضد الإسلام”.

وبالمقابل، شدد سويد على رفض اللاجئين السوريين لهذه القرارات التي وصفها بـ”المجحفة والظالمة”، وقال سنواصل التصعيد بالتظاهرات إلى أن تستجيب الحكومة، مؤكدا أن اللجنة المنسقة تلقت ردودا إيجابية من المنظمات الحقوقية الدنماركية.

بدوره، عبّر طبيب الأسنان شادي توتنجي، في حديثه لأحد المواقع ، عن حزنه البالغ، ومخاوفه على مصير عائلته وأطفاله، مبينا أن “أطفاله الذين أتقنوا اللغة الدنماركية، وتفوقوا على أقرانهم من الأطفال الدنماركين، اليوم مهددون بالترحيل إلى جزيرة معزولة أو إلى النظام السوري”.

واعتبر توتنجي، أن الحكومة الدنماركية عندما منحت اللاجئين السوريين، إنما هي نصبت الفخ لهم، فهي حرمتهم من اللجوء في بلدان أوروبية أخرى، واليوم هي تهددهم بالترحيل.

وسخر الطبيب من تخصيص الحكومة الدنماركية لمبلغ مالي كبير لكل لاجئ سوري يعود إلى سوريا (10 آلاف دولار أمريكي لكل فرد)، وقال “ماذا سنفعل بالأموال، والسجن ينتظرني فور وصولي مطار دمشق”.
ولفت إلى أن اسمه من بين الأسماء المطلوبة لأجهزة النظام المخابراتية، مشيرا إلى وهمية وزيف مراسيم العفو التي يصدرها رئيس النظام بشار الأسد.

وأكد توتنجي على استمرار التظاهرات والاعتصامات إلى حين الاستماع إلى مطالب اللاجئين المحقة والعادلة، حسب وصفه.

ووفق التعديل الجديد، يتمكن الواصلون إلى الدنمارك منذ ثلاث أو أربع سنوات، من الحصول على مبالغ مالية كبيرة لمرة واحدة للاجئين العائدين، بذريعة أن هؤلاء غير مناسبين للمجتمع الدنماركي.

المصدر : عربي21

auto

شاهد أيضاً

في الدنمارك: تاجر مخدرات سيء الحظ لم يميز بين “التاكسي وسيارة الشرطة”

في الدنمارك: تاجر مخدرات سيء الحظ لم يميز بين “التاكسي وسيارة الشرطة” لقى تاجر مخدرات …

هجوم بالسكين

هجوم بالسكين في العاصمة الغابونية طال دنماركيين رداً على الهجمات الأمريكية على المسلمين !!

هجوم بالسكين في الغابون اصيب مواطنان دانماركيان بجروح يوم السبت فى هجوم بالسكين فى العاصمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *