الرئيسية / المانيا / ألمانيا تخطط لبناء مراكز في الدول العربية لإرسال اللاجئين إليها

ألمانيا تخطط لبناء مراكز في الدول العربية لإرسال اللاجئين إليها

ألمانيا تخطط لبناء مراكز في الدول العربية لإرسال اللاجئين إليها

يخطط المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين لبناء مركزين لاستقبال الأطفال المغاربة القصر، في خطوة منه

للحد من أزمة تدفق اللاجئين صغار السن والذين ينتهي المطاف بهم غالباً إلى الانحراف.

وحسب صحيفة Die Tageszeitung الألمانية، التي تمكنت من الحصول على وثيقة سرية من المكتب، فإن كل

مركز سيسمح باستقبال 100 شخص، فيما تبلغ التكلفة 960000 يورو للعام “حوالي 10 ملايين درهم مغربي”.

ومن المقرر إطلاق المشروع العام 2017 وسيظل في المرحلة التجريبية حتى 2020.

وطبقاً لذات الصحيفة، فإنه بالإضافة إلى السكن والرعاية الطبية، ستقدم المراكز كذلك دورات تعليمية وتدريباً

مهنياً لهؤلاء الشباب، بحسب “هاف بوست عربي”.

وحسب الوثيقة، فإن هذه المراكز التي لم يحدد مقرها بعد في المملكة، ستستقبل أيضاً القاصرين دون مأوى في

المغرب، مما سيمنحهم فرصة البقاء في بلادهم، وتجنب اللجوء للهجرة غير الشرعية نحو أوروبا.

وحسب الوثيقة فإن ألمانيا سوف تدرس أيضاً احتمال الطلب من بعض دول الاتحاد الأوروبي المشاركة في تمويل

المشروع، إذ تعاني السويد أيضاً من مشكلة المهاجرين القاصرين المغاربة غير الشرعيين، وهي من من الشركاء المحتملين لهذا المشروع.

بينما تظل شروط ترحيل الشباب المهاجرين نحو المغرب مبهمة، إذ لا تحدد الوثيقة إذا ما كان سيتم هذا الطرد بعد

فرض عقوبات في ألمانيا أو في المغرب.

وقد تعرض المشروع بالفعل لانتقادات من قبل العديد من المسؤولين من حزب المعارضة والمدافعين عن حقوق اللاجئين.

فيما صنفت ممثلة حزب الخضر المعارض هذه المبادرة بـ”غير المسؤولة”، ولم تتم الإجابة عن مجموعةٍ من

الأسئلة الأساسية حول كيفية تنفيذ هذا المشروع، والتي تتعلق أساساً بما إذا كان المشروع يأخذ بعين الاعتبار

راحة الأطفال، حسب الصحيفة الألمانية.

ووفقاً للصحيفة الألمانية، فإن من بين 35939 قاصراً دون مرافقة، الذين طلبوا اللجوء إلى ألمانيا، هناك 124 قادمين

من المغرب. وبينما تم ترحيل قاصرين مغاربة نحو دول أخرى بالاتحاد الأوروبي، فإنه يعيش حالياً في ألمانيا ما

يقارب 72 ألف مغربي.

auto

شاهد أيضاً

قبول ناخبين الألمان الشرقيين لازال ضعيفاً

بعد مضي ثلاثين عاماً على انهيار سور برلين، لا زالت ألمانيا تعيش حالة تحول. وعلى …

دعم الاقاليم التي ستتأثر سلبا من انتاج الفحم في المانيا

تعهدت الحكومة الألمانية بدعم الأقاليم التي ستتأثر سلبًا من التخلص من إنتاج الطاقة بالفحم، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *